الخطوة الأولى: استعادة الملفات المحذوفة من القرص المحلي

تزوج الرسول خديجة وعمرها

تزوج الرسول خديجة في سنها تميزت السيدة خديجة عن باقي نساء العالم بفكرها ولطفها مع الرسول الكريم وآرائها في الإسلام التي تشاركها مع الرسول صلى الله عليه وسلم من الأعمال العظيمة التي حلت بها. ؛ كانت زوجته ، وكان مثل الأم في لطفها ولطفها وجرأتها عليه ، فاستشارها ونصحه بأحسن الآراء ، وها هو رحمه الله يفرح بها.

تزوج الرسول خديجة في سنها

جواب السؤال: تزوج الرسول خديجة ، وعمرها أربعون سنة كان الرسول بصلوات الله والسلام معه خمس وعشرون سنة ، وشهدت مع الرسول صلى الله عليه وسلم مراحل النبوة ، ولكن مات الله تعالى قبل هجرة الرسول بثلاث سنوات ، صلى الله عليه وسلم. أي في السنة العاشرة من البعثة ، وكانت قد تجاوزت الستين ، أو كما قال أبو هشام في سيرته الخامسة والستين ، وكان عمر النبي خمسين عامًا ، عاشا معًا لمدة خمسة وعشرين عامًا ، و ولم يتزوج بأخرى حتى وفاتها فرح الله بها.

كيف كان حب الرسول لزوجته خديجة؟

أحب الرسول الكريم خديجة ، فرح الله بها كثيرًا في حياتها وحتى بعد وفاتها ، وبسبب تلك الغيرة عليها كانت عائشة يسعد الله بها حتى بعد وفاته لها. الأدلة الواردة في سنة النبي عائشة أم المؤمنين: (ما نما على إحدى نساء الرسول صلى الله عليه وسلم) ما من امرأة في الدنيا إلا خديجة ، ويقول إنها كانت ، وكانت ، وكان لي ولد من الحارة. ).[1]

معلومات عن خديجة رضي الله عنها

خديجة بنت خويلد هي أم المؤمنين وزوجة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم. كانت تُعرف قديماً باسم الطاهرة. قالت الزبير في نسبها إنها ابنة أسد بن عبد العزيز بن قصي القرشي الأسدي ، ووالدتها فاطمة بنت زيد بن جندب بن حرام بن رواحة بن عامر بن لؤي ، الملقبة بالعصام. ورد عن الجرجاني – رحمه الله – أنها تزوجت من رجلين أمام رسول الله ، أولهما أبو هالة بن زرارة بن نباش التميمي ، ولدت منها هند. والثاني عتيق بن عايض بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم.

عُرفت خديجة رضي الله عنها بلقبت طاهرة ، وكانت من أشرف قومها ، وأكرمهم في القبيلة ، وأغنىهم وفضيلتهم. الله صلى الله عليه وسلم ليعمل معهم في التجارة لما سمعت عن حسن اخلاقه وصدقه وحماسته وامانته وصدقه فقبل رسول الله ذلك.

أنظر أيضا: أبناء النبي خديجة

تزوج الرسول خديجة في سنها سؤال سبق الإجابة عليه أن السيدة خديجة تربط خويلد زوجة الرسول الأولى وتلده جميع أبنائه ما عدا إبراهيم. عاش معها لمدة خمسة عشر عامًا ، ولم يتزوج من امرأة أخرى في حياتها ، وكان يحبها كثيرًا في حياتها لدرجة أن عائشة ، برضا الله عنها ، كانت تغار منها.

المراجع

  1. ^

    al-maktaba.org ، زوجات الرسول 22/03/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.