الخطوة الأولى: استعادة الملفات المحذوفة من القرص المحلي

من نتائج تعاطي المخدرات

عواقب تعاطي المخدرات وهو ما يشكل اليوم خطرا على مجتمعات كثيرة وخاصة تلك التي تعاني من مشاكل اجتماعية مثل الفقر والجهل والمرض. في المقال التالي ، سيتناول محتوى الموقع موضوع آثار تعاطي المخدرات على الفرد والأسرة والمجتمع ، من خلال عرض الأسباب الرئيسية المؤدية إلى التعاطي والإدمان ، مع إبراز الآثار السلبية للإدمان على جميع مكونات المجتمع واهم الاجراءات التي يمكن اتخاذها للحد من هذه الظاهرة.

خذ الأدوية

يمكن تعريف المخدرات بأنها أي مادة مسكرة أو مخففة موجودة بشكل طبيعي أو كيميائي ، من شأنها أن تغيم العقل كليًا أو جزئيًا ، بحيث يؤدي استهلاكها إلى الإدمان ، مما يؤدي إلى الإضرار بالفرد والمجتمع. تعد مشكلة تعاطي المخدرات من المشاكل التي تواجه العالم أجمع لما لها من عواقب سلبية تشكل عاملاً مهماً يسبب العديد من المشاكل الصحية والاجتماعية والاقتصادية والأمنية التي يتعين على دول العالم مكافحتها لمنع انتشارها. ظهور آثاره المدمرة على الفرد والمجتمع. أما أسباب تعاطي المخدرات فهي عديدة ومن أهمها:

  • الهروب من الواقع المؤلم الذي يعيشه الأفراد ومحاولة تجنب الحياة في ظل ذلك الضغط المحيط بفقدان العقل.
  • البحث عن السعادة المفقودة التي يعتقد البعض خطأً أنه يمكن أن يكسبها بفقدان عقله.

وتجدر الإشارة إلى أن الشريعة الإسلامية حرمت المخدرات بحجة أنها تهدم الضروريات الخمس ، وأنها تعتبر من المشروبات المحفزة للذهن.

أنظر أيضا: ما هي الآثار الجانبية للأدوية؟

عواقب تعاطي المخدرات

المخدرات تجعل الإنسان إنساناً يشكل عبئاً على نفسه وأسرته ومجتمعه ، لأن تعاطي المخدرات يؤدي إلى أضرار جسيمة على صحة الإنسان وقوته العقلية ، وعواقب تعاطي المخدرات هي:

آثار تعاطي المخدرات على الفرد

تظهر أعراض تعاطي المخدرات لدى البشر بشكل رئيسي بسبب غياب العقل والاضطراب الحسي وانخفاض الكفاءة العقلية. إن أخطر عواقب تعاطي المخدرات على الفرد هي:

  • ظهور الالتهاب في خلايا الدماغ وتآكلها مما يؤدي تدريجياً إلى تدهور الذاكرة وظهور الهلوسة السمعية والبصرية والعقلية.
  • حدوث اضطرابات شديدة في عمل عضلة القلب والتي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالإدمان من الذبحة الصدرية أو انفجار في شرايين القلب.
  • اضطرابات في عمل الجهاز الهضمي مع احتمالية تليف الكبد.
  • التهاب مزمن في المعدة ، والتهاب في البنكرياس يمكن أن ينتهي بتوقفه عن العمل.
  • يتحول المدمن إلى شخص عدواني يبحث عن جرعته التالية لمهام تتطلب منه ذلك.
  • يتحول الشخص إلى شخص منطوٍ ومنطوٍ على نفسه ويبتعد عن الاجتماعات ويتجنب الاختلاط بالآخرين.
  • ظهور أعراض الاكتئاب ، أو ما يعرف بالتفكير التشاؤمي ، والتي يكون فيها الشخص المدمن دائم القلق والتوتر والخوف من أبسط الأمور.
  • تسبب الوفاة في حالة تناول جرعة زائدة من الدواء.

أنظر أيضا: الحكم على تعاطي المخدرات

آثار تعاطي المخدرات على الأسرة

تنعكس النتائج والآثار المدمرة لتعاطي المخدرات على الإنسان سلبًا في علاقته بأسرته ووضع الأسرة ككل. ومن أبرز آثار تعاطي المخدرات على الأسرة:

  • ازدياد المشاكل والخلافات الأسرية نتيجة زيادة المصاريف المالية للمدمن مما يؤدي إلى تفكك الأسرة.
  • يتراجع الوضع الاقتصادي للأسرة بسبب ارتفاع أسعار الأدوية ، وفي معظم الحالات تتحول الأسر الغنية إلى أسر فقيرة.
  • ظهور حالات اعتداء داخل الأسرة ، يمكن للفرد المدمن ارتكاب أفعال مخزية بحق أفراد أسرته بسبب غياب العقل.
  • تقع حالات الطلاق بين الزوجين عند إدمان أحدهما للمخدرات ، أو بسبب المشاكل التي قد تنشأ بينهما بعد اكتشاف أن أحد أبنائهما يتعاطى المخدرات.

أنظر أيضا: تعريف الأدوية وأضرارها وطرق الوقاية منها

آثار تعاطي المخدرات على المجتمع

بطبيعة الحال ، فإن تفكك الأسرة يعني بالتأكيد انحلال المجتمع وتحوله إلى مجتمع ضعيف وغير مترابط تنتشر فيه الجريمة والفجور ، ومن بين النتائج الرئيسية لتعاطي المخدرات على المجتمع:

  • يتسبب الإدمان في ارتفاع معدل البطالة بين أفراد المجتمع ، الأمر الذي يجعله مجتمعًا غير منتج.
  • يتسبب الإدمان في زيادة مستوى الجريمة داخل المجتمع ، حيث تؤكد العديد من الدراسات أن أكثر من 70٪ من النزلاء كانوا من مدمني المخدرات.
  • يزيد الإدمان من معدل السرقة والحوادث والقتل لأن المدمن لن يوفر أي وسيلة للحصول على الجرعة التالية.

أنظر أيضا: أسباب تعاطي المخدرات والإدمان

مواجهة تعاطي المخدرات

تتطلب مواجهة تعاطي المخدرات والسيطرة على عواقبها التعاون بين الأسرة والمجتمع ، بما في ذلك مراقبة الفرد في مدرسته وجامعته لمنعه من الوصول إلى مرحلة الإدمان ، وذلك من خلال:[1]

  • احتواء الأطفال واستيعاب طاقتهم وتوجيههم للمشاركة في الأنشطة المختلفة مع الحرص على عدم التمييز بين الأطفال.
  • ساعد الأطفال في اختيار الأصدقاء واختيارهم جيدًا.
  • راقب سلوك الأطفال وانتبه لأي تغيرات في صحتهم ، مثل العزلة عن الأسرة وتغيير الاهتمامات والأصدقاء والكذب والسرقة.
  • تعامل بهدوء ونضج وتفهم من قبل الأسرة في حالة اكتشاف مشكلة مع أحد الأطفال من الإساءة ، لمنع تفاقم المشكلة.
  • دعم المدمن من خلال الأسرة لمواصلة العلاج والعمل على حل المشكلات التي تسبب إدمانه.
  • توعية وتثقيف الشباب بكل ما يتعلق بالمخدرات من خلال استخدام وسائل الإعلام المرئية والمسموعة ومنصات التواصل الاجتماعي.
  • تضافر جهود المؤسسات الأهلية لمكافحة ظاهرة الإدمان بكل ما هو متاح وممكن.

أنظر أيضا: الآيات التي يمكن لمتعاطي المخدرات أن يعظوا بها

هذا يختتم المقال حول هذا الموضوع عواقب تعاطي المخدرات حيث تم تناول الأسباب الرئيسية التي يمكن أن تؤدي بالفرد إلى تعاطي المخدرات والإدمان ، مع إبراز الآثار السلبية للإدمان على الفرد والأسرة والمجتمع ، والإجراءات الرئيسية التي يجب اتخاذها لمعالجة ظاهرة الإدمان لمواجهتها. .

المراجع

  1. ^

    Centers.ju.edu.jo ، آثار المخدرات على المجتمع وطرق علاجها 21/03/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.